Saturday, 3 May 2008

لعنة

يتمني أن تختفي .. هذه اﻷصوات .. كم يتمني أن تتوقف وألا يسمعها ثانية
ماوس وكيبورد .. يقضي معهما أكثر من نصف يومه يوميا .. والإثنان لا يتوقفا عن إصدار هذه اﻷصوات التي تحيل حياته إلي كابوس مزعج. حتي حينما يبتعد عنهما لاتتوقف .. فهي ما تزال في رأسه .. تلاحقه في كل مكان ولا تتركه .. أصبح طول الوقت يصارع من أجل الهروب ولكن دون فائدة .. لقد أصبحت هذه اﻷصوات لعنة حياته .. وأصبح التخلص منها صعب .. فنهايتها تعني نهايته بالضرورة .. إنها التكتكة

8 comments:

مُزمُز said...
This comment has been removed by the author.
مُزمُز said...

فعلا بقت لعنة يا بيشو

مش عارف الواحد بقى متعلق مرضيا وللا ايه؟؟؟؟

أنا بقيت أخاف على نفسي وربنا

وبعدين مذاكرتي وقراءتي

كل ده أحيانا بتذروه رياح الكمبيوتر

ربنا يستر علينا يا عم

:))

مُزمُز said...
This comment has been removed by the author.
Big Code said...

هذا قدرنا يا صديقي
:)

أن نعيش اسرى تلك الأصوات

The Alien said...

مزمز

هو مش مرض .. دي لعنة
وما بالك باللي شغله كمان ف وسط التكتكة

نورتني

**************************************
big code

متهيألي دا تمن .. ومتسألنيش لإيه

منورني

اجندا حمرا said...

فعلا يابيشو تحس اننا بقينا زي المدمنين مانقدرش نستغني عن التكتكه بتاعت الكيبورد
ياتري دي نعمه و لا نقمه؟

تحياتي ليك و حمدلله علي سلامتك

سمراء said...

معك حق فقد ادركت انه اصبح ادمان وعلينا ان نضع التكتكة في حدودها المناسبة
اقوم الان بكتابة المهام التي يجب علي انجازها
وتحديد وقت للتكتكة على الا اتجاوزه مهما كانت الاسباب
اشكرك
سمراء

The Alien said...

أجندا حمرا

أنا رأيي إنها نعمة بس تمنها غالي
وتمنها دا هو اللعنة اللي مش قادرين نتخلص منها
إنها التكتكة

منوراني دايما ياجميل

***************************************
سمراء

أنا كمان بحاول
بس الموضوع صعب خصوصا إن شغلي عبارة عن تكتكة
لكن اللعنة هي إنها مش بتسبني حتي وأنا بعيد
بقت ف دماغي بإستمرار ومش قادر أتخلص منها

منوراني دايما